الشهادات الوهمية.. وما هو أخطر منها

شفَ المستور، وعرفنا المزوَّر من «الماجستيري» والدكتور، واكتشفنا أن الوطن بأكمله ابتلعَ سموماً من الكذب والاحتيال والزور! حسناً؛ هل أُقيلَ أو عوقبَ أو جُرّمَ أيٌّ من حملة تلك الوثائق الوجيهة؟! حتى الآن لم نسمع أو نقرأ أنَّ أيًّا منهم أو منهن لمسه مثقال ذرّةٍ من أذى!.
ما هذا الصمتُ الرسمي من ذوي العلاقة؟! ألم ندرك بعد خطورة بقاء مثل تلك الكائنات المسمومة في مناصبها بسبب شهاداتٍ ثبت زورها وبهتانها؟ لا فرق بين خطرهم الفتّاك سواءً كانوا جاثمين كالغربان السوداء في مواقع حكومية رفيعة، أو على قمم كيانات القطاع الخاص.
يجب الفصْلُ رسمياً في شأن هذه النقطة السوداء، إمّا إثبات «براءة» من تورَّط في حمل شهادة عليا مزورة، ومعاقبة من اتهمهم بها! أو إثبات «التهمة» على من تورَّط في الكذب والتزوير والتدليس على أجهزة الدولة، ومختلف كيانات الوطن والمجتمع.
لنتعامل معها على أقل تقدير كتعاملنا مع «المنشطات» في المجال الرياضي! أيُعقل أنْ يكون التلاعب بنتيجة مباراة كرة قدم أهمَّ من التلاعب بمقدرات وطن ومجتمع بأكمله؟!
كم أخشى أننا اصطدمنا بما هو أخطر! ألا وهو حملة الشهادات «النقيَّة» من الجامعات المعترف بها، كان الفضل كل الفضل لآخرين «مستترين»؛ كتبوا رسائل التخرُّج في ليالٍ حالكات السواد!!

صحيفة الشرق: http://www.alsharq.net.sa/2013/03/02/746568

نبذة قصيرة عن عبدالحميد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أهم المقالات, الرأي, وماذا بعد؟! - الشــرق. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

تعليق واحد على: الشهادات الوهمية.. وما هو أخطر منها

  1. ابوسعود السعودي كتب:

    اشكرك استاذ عبدالحميد على هذا المقال الحساس , لكن اضحكني جدا ان يتم احالة هذا الموضوع الى مجلس الشورى لمناقشته والمضحك ان معالي الرئيس يتحدث في هذا الموضوع الخطير , ولعله نسي اوتناسى الأستاذ الدكتور منير القرني الذي اقيل من منصبه وتمت محاسبته والجامه عن الحديث لأي وسيله اعلاميه بسبب اعتراضه على تزوير شهاده لمن ؟ اعتقد معالي رئيس الشورى يعرف لمن هذه الشهاده