إليكَ يا قطاع الأعمال بعض الأسئلة!

أواصلُ حديثي عن (تراجيديا) الـ2400 ريال، سائلاً هذه المرة قطاع الأعمال: هل تعلم أيها القطاع السمين بالأرباح (1.4 تريليون ريال عام 2010م، و2.3 تريليون ريال عام 2012م)، يا من أقمتَ على رؤوسنا الدنيا ولم تقعدها لأجل 12.5 مليار ريال (القيمة المتوقعة لرسوم العمل)، أنَّ تلك الرسوم فقيرةٌ جداً، وتكاد لا تُذكر مقارنةً بإجمالي تكاليفك وهامش أرباحك الوفيرة! فهي في ميزان التكاليف (1.0 تريليون ريال لعام 2010م، 1.7 تريليون ريال لعام 2012م) لا تتجاوز 0.73%، وفي ميزان هوامش أرباحك لا تتجاوز 0.53%؟!
هل تعلم أيها القطاع المدعوم من رأسك إلى أخمصِ قدميك، أنكَ الطرف الأكثر تسبباً فيما نحن فيه من ورطة (البطالة) بين شبابنا ذكوراً وإناثاً؟ زاد من توغلكَ في نشاطات اقتصادية لم نرَ منها انعكاساً إيجابياً لا على الاقتصاد الوطني، ولا على التنويع الإنتاجي، ولا على التوظيف! بل على العكس تماماً أفرطتَ في الاستقدام، والاقتيات على مناقصات الحكومة، والاستيراد بالجملة بدلاً من الإنتاج، والبيع علينا بالتجزئة بأغلى الأثمان! ووجدتَ أباً (الحكومة) يمنحك الأموال والدعم، لكنه لم يُكلّف نفسه يوماً بتوجيهك نحو تحقيق التوظيف الأمثل للموارد، والإنتاج، والتوظيف!
اصطدمتْ وزارة العمل معك في الزمن الخطأ، بالطريقة الخطأ، والمجتمع وشبابه فقط من سيدفع الثمن!

صحيفة الشرق: http://www.alsharq.net.sa/2013/01/21/684160

نبذة قصيرة عن عبدالحميد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أهم المقالات, الرأي, وماذا بعد؟! - الشــرق. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

التعليقات مغلقة.