صندوق النقد.. عقارنا وعقار هونغ كونغ

غريبٌ أنت يا صندوق النقد الدولي، تحذّر هونغ كونج في تقريرك السنوي عن اقتصادها من استمرار الارتفاع الحاد في أسعار المنازل فيها، وتعتبر قطاع عقاراتها المصدر الرئيس للمخاطر الاقتصادية لديها، كل هذا لأن أسعار المنازل ارتفعت فيها بنحو 20% خلال عامٍ مضى! وكون أسعارها تضاعفت منذ 2008م. في المقابل لم تعتبر أيا من التطورات المماثلة لدينا، بل الأكثر ارتفاعاً وتسارعاً على الصعيد العقاري لدينا حتى ضمن مصفوفة المخاطر التي أعددتها بالنسبة لنا.
إذا كانتْ الأسعار تضاعفتْ مرة واحدة في هونغ كونغ خلال 2008-2012م، واعتبرتها أيها الصندوق أهم مصدر للمخاطر فيها! فلماذا لم تعتبره كذلك بالنسبة لاقتصادنا الذي تجاوز تلك النسبة كثيراً خلال نفس الفترة؟! ألم يخبرك الجهاز المالي والاقتصادي لدينا أن مستوى أسعار العقار لدينا، وصل إلى مستوياتٍ يعجز عنها أكثر من تسعة أعشار أفراد المجتمع؟ ألم يخبرك بالزيادة الهائلة التي طرأتْ على قيم كلٍ من الأراضي والإيجارات، وأنّ نموّها فاق 200% إلى 300% خلال الفترة أعلاه؟
أيها الصندوق، هناك خللٌ جوهري خطير! إمّا أنّه لدى خبرائك فهم لا يفقهون ما يجري لدينا، أو أنّه لدى أجهزتنا ذات العلاقة، التي لم تقدّم لك أية معلومات حول السوق العقارية لدينا! أحدكما لديه الخلل، فمن هو؟!

صحيفة الشرق: http://www.alsharq.net.sa/2012/12/13/621975

نبذة قصيرة عن عبدالحميد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف الرأي, وماذا بعد؟! - الشــرق. الأوسمة: , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

التعليقات مغلقة.