بعضٌ من هذا.. تأثيره على ذاك

الاقتصاد في أحد أبرز أوجه تعريفاته، هو دراسة العلاقة بين المتغيرات وقياسها! هذا كمدخل لتبسيط ما سآتي عليه الآن. بدايةً، ماذا لو نجحت خطط التوطين بخفض وجود العمالة الأجنبية، ودعنا نتحدث عن ترحيل 25% من السكان المقيمين نتيجةً لذلك في منظور 3 سنوات قادمة، بمعنى أن عددهم سينخفض من أكثر من 9 ملايين نسمة لنحو 6.7 مليون نسمة (ترحيل 2.3 مليون نسمة تقريباً)؟ الإجابة المباشرة لدى البعض أنه سيؤدي إلى: (1) زيادة معدلات التوظيف بين السعوديين وخفض معدل البطالة. (2) تخفيض معونات حافز مع زيادة التوظيف. (3) ارتفاع مستوى الدخل للعاملين الجدد. وأيضاً يُضاف إلى تلك النتائج: (4) انخفاض الطلب على مصادر الطاقة كالبنزين والديزل والكهرباء، والخدمات البلدية والمياه (جيد في ظل تأخر مستوى نموّ عرضها مقارنةً بمثيله المتنامي في جانب الطلب)، وانخفاض الطلب على رحلات الخطوط الجوية والنقل البري والسكك الحديدية، وتخفيف حدة الزحام في شوارع المدن، وخفض الطلب الاستهلاكي عموماً على السلع والخدمات محلياً، بما سيساهم في تخفيض معدّل التضخم إلخ…
أيضاً وهذا هو المهم هنا: (5) انخفاض قوّة الطلب على المساكن القابلة للتأجير، الذي بدوره سيُخفّض من قيمة الإيجارات (تخيّل 0.5 مليون وحدة سكنية في الرياض وحدها تصبح خالية)، وسيخفّض بدوره من حدّة ارتفاع أسعار الأراضي والعقارات، ولا يُنسى من جانبٍ آخر درجة التقدّم التي ستحققها وزارة الإسكان في زيادة المعروض من المساكن للمواطنين، التي بدورها ستساهم في زيادة نسبة الانخفاض! بالطبع كل هذا في نهاية المطاف سيُسجل في صالح المواطنين الباحثين عن مسكن، سواءً المستأجر أو من يريد تملّك منزل.
تُرى أمام هذا النزر اليسير من التأثيرات، ماذا سيكون موقف (المتضررين)، حتى وإن لم يكن لضررهم أي علاقة بقضية السعودة، كأن يكونوا مجرد ملاك أراضٍ وعقارات؟! ستبدي لنا الأيام قريباً ما في أرحامها..

صحيفة الشرق: http://www.alsharq.net.sa/2012/09/26/505348

نبذة قصيرة عن عبدالحميد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف الرأي, وماذا بعد؟! - الشــرق. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

4 تعليقات على: بعضٌ من هذا.. تأثيره على ذاك

  1. ahmdx كتب:

    أخي عبدالحميد ,السلام عليكم
    لدي نقطة أو قناعة ارجوا أن تفيدني بشأنها بحكم خبرتك في الاقتصاد

    انا شخصيا مقتنع : أن السعودية تحتاج 50 مليون مواطن حر أو أكثر , يعملون فيها حتى تصبح دولة منتجة للـ 1. الانسان السعودي صاحب الكفائة التي تجعل العالم يستقطبة 2.البديل الجيد لجميع الواردات “منتجات سعودية بجودة لالتصدير العالمي” 3. الدخول الفعلي في عالم الابحاث والاختراعات

    لا افقة في الاقتصاد ولكن هذه قناعة
    و أقتبس من أحدى تغريداتك “إن أردنا توطين الوظائف في أكبر اقتصاد بالشرق الأوسط، فلا بد من معالجة الخلل الأكبر فيه! عدم وجود انتاج” أفسر كلامك أنه تأييد لما ذكرته أعلاه فإن كان تفسيري خاطئ أرجو منك تنويري

    وأخترت هذه الصفحة لأضع فيها هذا الساؤل لأرتباطه بحيث أنك تطالب فيه بتقليص عدد سكان السعودية وانا أرى انها تستطيع أن تستوعب أكثر من العدد الحالي “في حال خلق مشاريع تنموية أكثر”
    شكرا

    • أهلا فيك أخي الكريم،،
      قصدت من المقال أن تلك الملايين المستقدمة من العمالة لم تخدم الا الاحتكار وغلاء الاسعار ومنها العقار! ومعك البلد لو تم تسخير كامل مقدراتها محليا وتوسع حجم الاقتصاد على أسس انتاجية متينة يمكن كما تفضلت قد نحتاج لضعف العدد الراهن أو حتى 3 أضعافه! وهذا يعتبر صحي ولا غبار عليه
      لكن أن تحشر هالملايين من غير المنتجين في أقل من 1% من مساحة المملكة ولا تريد أن يحدث ما يحدث من تداعيات سلبية! فهذا عين المحال.. بل سترى المزيد من التشوهات التي قد تورطنا في أزمات هائلة جدا وقد لا نخرج منها سالمين

  2. مواليد المملكة كتب:

    سيدي العمري اين مواليد السعودية من خططك المستقبلية
    سيضر القرار هذا اصحاب العوائل القديمة
    https://www.facebook.com/groups/420830907975300/

  3. اسمح لي فانا لا اجيد التحدث باسلوب النسب والارقام التي لايمكن تحديدها في جو فوضوي وانتهاكات تدار في الخفاء وبدون علاج للامراض اولاً فكل المعاير العلمية والتقنية هي ضرب من اضاعة الوقت.
    لذا سأطرح بعض الجوانب العامة بغض النظر عن السرقات للمشاريع الكبيرة وما فوقها .
    بيع الفيز والاتجار بالبشر سبب امراض متعددة اولها المتاجر الذي زور مؤسسات وهمية ثم مارس الظلم بالابتزاز واجبار مشتري الفيزة لنقل الكفالة ويضطر ذلك لبيع نفسه بفلوسه لكفيل اخر ليعوض خسائره واحصى عدد وتنوع الامراض والجريمة التي تنتج سواء من الكفلاء او المكفولين الذين يفقدون احترامهم للوطن واحتقارهم لهذا المنهج واهله والساكتين عليه وبالتالي لايعنيهم الا ذواتهم هذا ان لم يمارسو التعطيل والتخريب المقصود .
    ثم يمارس ابن البلد نفس السلبية لتدني الاجور والشعور بالغبن فكل الشروط ضده ومعرض للفصل دون حماية ويرى هذا الفساد وكم هائل من العاطلين مع شعوره انه مسلوب الحرية في شعوره الوطني اذ لاقيمة ولا رأي له في وطنه .
    ثم البطالة وما تمارسه من سلبية واخطاء سواء بقصد او بدون قصد نتيجة ظروفها وما تراه .
    ثم اضف المواليد بانواعهم وعلى رأسهم ابناء المرأة السعودية والبدون للقبائل الحدودية الذين يعانوا الامرين وهم لحمة من الوطن واكثر اخلاصاً ويعاملوا باسلوب غير انساني مبتزل .
    ومعظم هذه الاموال لقيمة الفيز مهربة لبنوك اجنبية وتضطر العمالة تحت هذه الاوضاع السيئة لاخراج اموالها التي كسبتها باي شكل اول باول خارج الوطن.
    ثم مانتج عن ذلك من امراض ورشوة وابتزاز واختلاس تحت شعار السعودة وما سببه من بطالة مقنعة او قبول بجزء من مال كراتب وتمارس المؤسسات المشغلة التامينات ودعم الدولة .
    ————–
    ولا شك ان اي اقتصاد صحي قوي يحتاج الى لايقل عن 50مليون مواطن حر له حقوق متساوية ومتكافئة متنوع المراتب من عامل عادي لدكتور ومهندس بارع فخدعة الاختيار كذبة كبيرة فلن يأتيك دكتور ليحمل الخرسانة على رأسه ويعتلي المباني ليسكبها ولن يفعل ذلك المستقدم في هذا الجو باخلاص .
    بمعنى اخر الخلل في مفهوم الوطنية والمواطنة والعبث بالفساد وبيع البشر.