الرهن العقاري والعلاقة بين الأسهم والعقار

من المعلوم أنَّ السيولة المحلية لدينا إنْ لم تغادرنا للخارج هاربةً من انسداد قنوات امتصاصها، وأنّها إنْ فضّلتْ البقاء في مرابعنا الخاملة في أغلبها من تمويل عمليات الإنتاج، اعتادتْ إمّا الاتجاه إلى بوابة سوق الأسهم المحلية التي حوّلتها إلى فرنٍ ساخنٍ خلال الفترة 2003-2006، سرعان ما انفجر في 26 فبراير 2006م، لينقضَّ منهاراً من رأسه (المتورّم) إلى أساسه (الهش)، ولم تقم له قائمة منذ ذلك التاريخ! ومنذ ذلك تحولتْ السيولة الهاربة من السوق المالية إلى القطاع العقاري، وبدأتْ في أروقته المهترئة (نظامياً) رحلةً مارثونية قفزتْ بمتر أرض خاوية من كل أشكال الحياة، إلى أن وقفتْ به على ذروةٍ أعلى من سعر متر أرضٍ على نهرٍ جارٍ في قارّة أوروبا!
وتعارف المستثمرون، أو قل المضاربون بمعنى أدق! على أن سوقي الأسهم والعقار متضادّان في العلاقة بينهما، فإن ارتفع الأول خمد الثاني، والعكس صحيح. الآن؛ وقد أتى (الرهن العقاري) كضيفٍ جديد على الاقتصاد المحلي وأسواق مختلف الأصول المحلية، يبدو أن هذا التضاد بين الغريمين في طريقه إلى الموت، ليتحول مع الرهن العقاري إلى (وسيطٍ) للمصالحة وتوحيد الاتجاهات. إذ لم يعد هناك حاجةٍ لتشتيت الجهود والأموال (المضاربية) بين السوقين (الأسهم، والعقار)، فما عليك تحت مظلة هذا (الرهن) إلا أن تضع قدمك هنا في أرضٍ تتنامى قيمتها بفضل الاحتكار، أو في عقارٍ مُدرٍ للدخل من جيوب المستأجرين، واحصل من ثم على السيولة اللازمة من الممولين الجاهزين (لأجلك) برهن تلك الأصول العقارية! ولا يقفُ بينك وبين سوق الأسهم أن تجعلها تضطرم (سعرياً) لاحقةً أثر أسعار العقار؛ إلا قدرتك وخبرتك العتيقة في التعامل مع أنظمة هيئة السوق المالية وكيفية تجاوزها.
(1) انسدادٌ محلي في آفاق الاستثمار. (2) سيولة محلية هائلة. (3) تساهلٌ في محاربة المضاربة والاحتكار. ثلاث ركائز كافية جداً لخلق بيئةٍ مضاربية بامتياز! الرابح فيها هم (لاعبوها)، والخاسر الأكبر هو الاقتصاد والمجتمع.

صحيفة الشرق: http://www.alsharq.net.sa/2012/09/03/468789

نبذة قصيرة عن عبدالحميد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أهم المقالات, الرأي, وماذا بعد؟! - الشــرق. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

2 تعليقين على: الرهن العقاري والعلاقة بين الأسهم والعقار

  1. فهد كتب:

    وشلون ياعبدالحميد على أساس إنه لصالح المواطن أكيد فيه حاجه غلط! أن كتبتلك قبل كذا يمكن ماوصلتك ياخي بدون مجامله كسرت خاطري وعلى كثر ماحزنتني بديت أشك فيك بس المصيبه إني تعلمت منك كثير .
    هذا مقدمة ماأرسلته سابقا.
    وباختصار أنت بحاجة ما أمتلك لكي تتجاوز محطتك أنت تقدر على الأفضل بكثير
    مايمزني ملكة الجهل .إسأل وش فيها ميزه! فيها مجموعة عناصر1/ الطمع2/سؤ الظن 3/قلة الحيا
    ألأول يعلم موبس كيف تستفيد وماتخسر لا يحفزك تبتكر.الثانيه تشحذ هممك مثلا “من حب البصله للعين”تبحث بدون يأس .تلقى شي تاخذه بفايده ومع ذا سلمت من شره الثالثه تمنع أي فيروس يحوسك ماعندك بأطلق شنب لوصلت لحلالك ماتميزه كله شيخ والا ميخ.
    في خلطها تنتج الملكه وأنا جاد في كلامي ماسبق وماسيأتي “”الرؤيه التي تجعلك تصنع المستقبل .بعد النظر بأسس متجدده وأساس متين”"جوهرة اكتشفت انك كل من استمعت لهم من علماء لم يتعدوا درجة ناقل .مع أنها الغايه من طلب العلم والمعرفه.بقي لدي تحذير ليس من بين عناصري كذب وغش وسرقه.
    الأن في ذمتي لك عنوان محطتك الجايه وهي المعادله التي تحل مشكلةالبطاله والتعليم لا وكل مشكله في هالبلد.”المصلحه”هي الأساس للجميع واترك الواجب والمفروض وغيرهن هذا مايوكل عيش وأبد بولي أمر الطالب ولاتعامله مثلهم سائق طلبات إن احتجتني للتوضيح أنا حاضر ماهي فزعه بس لأني أستفيد مثلك مشروع يقدم للجميع خصوصا كلنا تغرينا المصلحه ونخاف من عضت الحاجه (اللهم قد بلغت اللهم فاشهد)

    • أهلا فيك أخي فهد
      نشرتُ حديثك ومداخلتك كما هي، وأعذرني يا أخي لعجزي عن فهم أي مما تفضلت به. أرجو كرما منك لا أمراً توضيحه لإزالة ما التبس لديّ ولديك.
      وتفضل بقبول وافر تحياتي وتقديري