جدوى الاستثمار والابتعاد عن المضاربة العشوائية

يغفل الكثير من المتعاملين المخاطر الموجودة بدرجة عالية في الأسواق المالية، ويؤدي ذلك إلى نسيانهم لأبسط أبجديات الاستثمار؛ التي بناءً عليها يُفترض بالمستثمر أن يضعها كمحددات أمامه عند اتخاذه لأي قرارات بالاستثمار في السوق، والتي بدورها أيضاً تجعله في مأمنٍ عن الوقوع في براثن فشل بعض الشركات المدرجة، وتقربه في الوقت ذاته من الشركات الناجحة والكفء التي تتمتع أولاً بكفاءة إدارتها وحُسن أدائها. أيضاً لا يمكن تجاهل تأثير استعجال الكثير من المتعاملين لتحقيق المكاسب أو لتعويض الخسائر بأي طريقةٍ كانت! هذا العامل المدمر أيضاً يوقع المتعاملين في العديد من الأخطاء التي تليها أخطاء أكبر وأفدح، وهكذا إلى أن يجد المتعامل نفسه وسط لفائف طويلة ومعقدة عنوانها الخسارة الفادحة التي لا يمكن تعويضها حتى منظور 10 سنوات قادمة!!

العودة إلى الأساسيات المالية للشركات المساهمة، والتي هي معلومة لدى الكثير من المتعاملين كالنمو المستمر في الربحية، والتوزيعات النقدية المجدية، والكفاءة العالية لدى الإدارة التنفيذية للشركة، والخطط التشغيلية المعلنة من قبل مجلس الإدارة سواءً عبر التصريحات من وقت إلى آخر، أو كما تبينه الشركة في تقرير مجلس الإدارة السنوي؛ كل هذه المرتكزات الأساسية واللازمة لأي مستثمر ناجح وحريص، هي في الحقيقة سلاحه الذي لن يصدأ، والذي سيحميه وأمواله من التورّط في شراء أسهم أي شركة لا تتمتع بأي من المواصفات المالية الجيدة أعلاه.

لنراقب هنا؛ الأداء الذي أظهرته شركة تتمتع بتلك المواصفات المالية المتميزة كشركة جرير (وهذه ليست توصية بالشراء أو البيع على السهم من الكاتب، بقدر ما أنها مجرد مثال تطبيقي على أرض الواقع رداً على مقولة أن التحليل المالي والأساسي مجرد تنظير!! حيث يوجد شركات أخرى ممتازة كجرير، وما ورود أسمها هنا إلا كمثال فقط)، ومقارنةً أداء سهم الشركة مع أداء السوق كاملة خلال الفترة الأصعب من تاريخ السوق (2006-2012م)، وكما يُلاحظ أن البون شاسعٌ جداً بين الاثنين! وسيكون بدون شك أوسع إذا قارنت سهم جرير مع أسهم عددٍ من الشركات الخاسرة مالياً. أعلم تمام العلم أن هناك الكثير مما يجب قوله في هذه المقارنة، ولكني أعتقد جازماً أن الأغلبية العظمى من المتعاملين يدركون الحقائق التفصيلية لهذه المقارنة، وأن هناك عوائد أخرى يمكن إضافتها إلى العائد الممتاز على سعر سهم شركة جرير، المتمثل في التوزيعات النقدية التي تنتظم الشركة في دفعها لمالكي السهم..

الرسم البياني يؤكد حقيقة أن هناك من تجاوز جميع الإنهيارات التي لحقت بالسوق المحلية، وأن ما جرى فيها وفي غيرها من الأسواق حول العالم من خسائر فادحة، هي بالنسبة له حكايات مأساوية لم يلحقه منها أي تأثير!

أخي المتعامل، أختي المتعاملة، وتحديداً صغار المتعاملين من الجنسين، اعتمدا في إدارة محافظكم الاستثمارية على المعرفة المالية الجيدة، ولتكن قراراتكما الاستثمارية مبنية على قواعد راسخة مالياً واستثمارياً، وحاولا قدر الإمكان رسم استراتيجيات استثمارية محددة بناءً على الأدوات المالية والاستثمارية المتعارف عليها، والإلتزام التام بها، ولا تستعجلا أبداً النتائج والأرباح، فما سيتم بناءه على أرضٍ راسخة من قبلكما، تأكّدا -بأمر الله- أن نتائجه المثمرة أوّل من سيجنيها هو أنتما بتوفيق الله.

نبذة قصيرة عن عبدالحميد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أسواق مالية, أهم المقالات, تقارير اقتصادية. الأوسمة: , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

تعليق واحد على: جدوى الاستثمار والابتعاد عن المضاربة العشوائية

  1. بالفعل هناك اسهم في اتجاه صاعد منذ سنوات وفي مختلف القطاعات. هناك معادن منذ عام 2009 والعثيم بعد ادراجه وهو في اتجاه صاعد حتى اليوم وغيرها.
    اذا حققت عوائد من خلال المضاربة اعلى من قرار الاستثمار في تلك الشركات فأستمر وان كان قرار الاستثمار اعلى عائداً فاترك المضاربة فوراً.