البطالة.. اللي ما يعرف الصقر يشويه!

لا أشكُّ لحظةً واحدةً في نيّة وعزم وزارة العمل على حل معضلة البطالة بين شبابنا وبناتنا، بل كلنا نقول (الله يقويها)! وكل ما آمله ألا يُفهم من منسوبيها، أنَّ اختلافي أو غيري معها حول بعض الإجراءات أو البرامج تجاه تحديات سوق العمل المحلية، ليس إلا إثراءً للجهود المكثفة التي تقوم بها لأجل معالجة تشوهات السوق. التشوهات التي بلغت ذروتها لدرجةٍ أن معدّل البطالة بين السعوديين قد بلغ حسب آخر بيانات لحافز (1.2 مليون عاطل وعاطلة) نحو 37.7%! ولدرجة أنَّ السعودية احتلت المرتبة الثانية عالمياً بعد الولايات المتحدة في حجم التحويلات للخارج، والرابعة عالمياً في استقبال الوافدين، ولدرجة أنَّ التحويلات الخارجة منها (التسرب المالي) أصبحت تشكّل (عُشر) التحويلات حول العالم! والكثير الكثير من الحقائق التي أحاطتْ بأذاها مقدرات البلاد واقتصادها ومجتمعها.
أؤكد أنَّ قضايا وتحديات سوق العمل المحلية شأنٌ عام، يجب علينا جميعاً التكاتف لأجل المساهمة في وضع حلوله وتنفيذها والالتزام بها. بدأتْ وزارة العمل بجديةٍ تُشكر عليها من العام الماضي في تفعيل تلك الجهود، ولعل استعجالها لتحقيق النتائج على حساب الجودة هو ما أوقعها في بعض الإشكاليات! إضافةً إلى إقدامها على بعض الإجراءات في غياب أو نقص المعلومات حول السوق (آخر تقرير سنوي نشرته الوزارة عن السوق 2010م). ولهذا يُلاحظ كلما اكتشفت عيباً في برنامج، أصدرت آخر بنفس الاسم ولكن مضافاً إليه رقم (نطاقات1، نطاقات2 وهكذا)! ومقابل ما أعلنته الوزارة من زيادة في توظيف السعوديين مؤخراً، أذكّرها أنَّ تحويلات العمالة الوافدة خلال الأربعة أشهرٍ الأولى من 2012م قد زادت أيضاً بـ 19% لنفس الفترة من 2011م، وتتجه لتجاوز 124.6 مليار ريال بنهاية هذا العام. وللحديث بقية..

صحيفة الشرق: http://www.alsharq.net.sa/2012/06/03/321553

نبذة قصيرة عن عبدالحميد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف الرأي, وماذا بعد؟! - الشــرق. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

3 تعليقات على: البطالة.. اللي ما يعرف الصقر يشويه!

  1. نواف عبدالله كتب:

    يعني يا أ. عبد الحميد برنامج نطاقات ينقصة بعض الأشياء؟؟
    احس إنه فيه شركات كافية لتوظيف كل السعوديين بكل التخصصات،
    سؤالي لك هل برنامج نطاقات بيحل المشكلة؟

    • حياك الله أخي نواف
      برنامج نطاقات وبقية البرامج المصاحبة له جزء منها حل أجزاء صغيرة من تشوهات سوق العمل، ولكنه لن يحل كافة مشاكل السوق، والسبب الرئيس أن جزء كبير من تشوهات السوق تقع خارج سلطة وسيطرة وزارة العمل!
      السوق في أغلبها قائم على وظائف غير انتاجية، لذا تشاهد 86% من العمالة الوافدة تحمل شهادة متوسطة فما دون. القطاع الخاص أغلبه يقتات على مناقصات الحكومة، ومن ثم فلا بد من ضخ استثمارات وطنية في العديد من القطاعات المحلية (كمشاريع سابك ومعادن والشركات في الجبيل وينبع ألخ)، وضخ استثمارات في قطاع الخدمات الذي يمكن له استيعاب الكثير من العاطلين، ومن ثم انتظر نتائج أفضل ليس فقط على مستوى سوق العمل، بل على مستوى الاقتصاد الوطني برمته.
      تحياتي الوافية لك

  2. عبدالاله كتب:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الاستاذ عبدالحميد

    فعلاً
    اللى مايعرف الصقر يشوية!
    استعجالها لتحقيق النتائج على حساب الجودة
    نريد برنامج قوي لتوطين الوظائف العلية وليس الوظائف الدنية
    ولا يكون ذلك اللي بحصر هذه الوظائف النادرة
    وكما نعرف التلاعب بالمسميات الوظيفية والمقصود هنا تحويل الوظيفة من وظيفة يمكن شغلها بسعودي إلى وظيفة ذات تخصص نادر وهنا تكمن المشكلة وبهذه الطريقة تستطيع الكثير من الشركات الحصول على تأشيرات عمل للاستقدام والأمر لامحالة يغيب عن ناظر مكتب العمل
    ا وان مكتب العمل يتغاضى عنه لسبب أو لأخر ومن الأمثلة بالتلاعب بالمسميات الوظيفية يطلبون تأشيرات
    مستشار مالي, محلل مالي أو مدقق مالي لوظيفة محاسب
    خبير شبكات لوظيفة مدير حاسب آلي
    وهكذا.تسويق, استشاري تسويق, خبير تسويق بنكي لوظيفة مدير تسويق
    وهكذا …………. وهذا لايقتصر على الوظائف الإشرافية أو الإدارية بل يذهب بعيدا لحد الوظائف المهنية مثل اللحام والكهربائي والميكانيكي والنجار وغيرها كثير

    ربما البعض يستغرب هذه المسميات والأسوأ من هذا أن مكتب العمل وعندما يتقدم إليه البعض بمثل هذه المسميات لا يطلب وصف دقيق لهذه الوظائف وما يستلزم من خبرات وشهادات ومن ثم عرضها على خبراء خارجيين أو خبراء توظيف إذا كان لا يملك خبرة في التقييم الوظيفي بل يضيف هذا المسمى للوظائف ذات التخصصات النادرة ويوماً بعد يوم تزيد هذه التخصصات النادرة.

    يجب علينا كشف مثل هذا التلاعب ويجب على مكتب العمل أن يزيد في جولاته التفتيشية المفاجئة والتي لا تستثني أحداً سواء كانت نسبة السعودة لديه عالية أو منخفضة وأن لا تكون نسبة السعودة العالية ذريعة يتذرع بها المكتب لعدم التفتيش – النسبة العالية لأن السعوديين يشغلون وظائف دنيا أو وظائف في المستوى الإشرافي وليس الإداري-

    العمل الفردي لايفيد ياوزارة العمل والعمال والتشويهات في سوق العمل واضحة للعيان