(القائمة السوداء) لنا.. والألوان لهم!

أهنئ القطاع الخاص بما يجري في سوق وظائفه، فكما يبدو أنها ستبقى في مأمن عن أيادينا نحن غير الجادّين في البحث عن عمل؛ الذين ستُنشر أسماؤنا في القائمة السوداء! وأهنئ هذا القطاع البارّ بنا وباقتصادنا بالمزيد من التقدّم في سلّم الألوان الزاهية التي حظي بها، وأن يحتل من دخل النطاق الأحمر أو الأصفر قريباً موقعه المستحق في النطاق الأخضر.
وزارة العمل، صندوق الموارد البشرية، هل تعلمان بالإحباط النفسي الذي يستوطن نفس العاطل عن العمل؟! هل تعلمان بتأثيره النفسي الخطير حينما يستقر في قلب وعقل العاطل لعدّة سنوات؟! هل تعلمان بوقع الخيبة على مثل تلك النفس المحبطة، إن لم يجد العاطل ولو ثلث ما كان يحلم به من فرصة عمل مستحقة، لقاء مؤهله الذي أفنى طفولته وجزءا من شبابه للحصول عليه؟! هل تعلمان بما يُحاك في أروقة القطاع الخاص ضد العامل السعودي؟! هل وكيف ومتى ومليون سؤال أوجّهها لكما؛ ما لكم كيف تحكمون؟!
تُرى، ما هي معايير (فرص التوظيف اللازمة واللائقة) في نظركما؟! ومن وضعها؟! ولماذا لم تُضف إليها (العادلة) التي تحقق العدالة قياساً على مؤهل العاطل ومهاراته؟! لماذا لم تُضف إليها صفة (الرضاء) من قبل العاطل؟! أليس هذا من أبسط حقوقه؟! أم أن اللازمة واللائقة هي من جانبٍ آخر المحددة (معاييرها) سلفاً من قبل الشركات والمؤسسات في القطاع الخاص، بمعنى (هذي الوظائف اللي عندنا، تبونها والا مع السلامة)! ثم إلى جهنّم (القائمة السوداء)!
حسناً؛ هل من أملٍ في خروج هذا المغلوب على أمره من (القائمة السوداء)؟ أم أنه سيبقى فيها أسيراً إلى أن يموت؟! يا وزارة العمل، يا صندوق الموارد، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء! أصبحنا في خوف وذعر منكما بسبب هذا الحافز..

صحيفة الشرق: http://www.alsharq.net.sa/2012/05/19/293956

نبذة قصيرة عن عبدالحميد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف الرأي, وماذا بعد؟! - الشــرق. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

5 تعليقات على: (القائمة السوداء) لنا.. والألوان لهم!

  1. ناصر كتب:

    أستاذي عبد الحميد .. نسمع دائماً عن الإغراق و أن الدولة تحاول منع إغراق أسواقها بالبضائع الأجنبية الرخيصة .. فهل وضعنا هو إغراق بالعمالة الأجنبية الرخيصة , أعني هل يوجد في الإقتصاد شئ يسمى الإغراق بالعمالة
    فيستفيد صاحب العمل من قلة التكاليف و يستفيد الأجنبي من فرق تحويل العمله
    أما المواطن المسكين “يروح بين الرجلين”
    كلنا أمل في تدخل والدنا خادم الحرمين الشريفين حفظه الله

    • حياك الله أخي ناصر
      أعجبني والله تشبيهك لوضع العمالة لدينا ووصفه بالإغراق، وعني لأول مرة أسمعه.
      لأن اقتصادنا ريعي وغير منتج، وأسواقنا مجرد بيئات واسعة ومشوهة لبيع الواردات من الخارج محلياً، تزامن معها غياب لتأسيس مشاريع انتاجية تساهم بصورة مستدامة ومتنامية في تعزيز القاعدة الانتاجية، وترسخ للاستقرار الاقتصادي، ترى ما تراه من تشوهات وأزمات.
      وزارة العمل تناطح واقعاً مشوهاً، والعجيب أنها تعتقد أن برامجها السطحية التي لم ولن تلامس عمق تلك التشوهات أعلاه في العمق الاقتصادي الكلي قد تنجح!!

      • ناصر كتب:

        أعتقد أيضا أن نظام الكفالة الحالي له سبب مباشر لأنه لا يسمح للسوق أن يحدد سعر الخدمة و يخل بتوازنه .. فعلى حسب ما سمعت أنه أول أيام الطفرة كان سائق الشاحنة السعودي يحصل شهريا على 10000 – 12000 ريال شهريا لأن هذا هو سعر الخدمة الذي حدده السوق .. و لكن تم تدمير بإحضار سائقين من الخارج بمبلغ 2000 ريال .. فلم يصبح أما السعودي سوى العمل بهذا المبلغ أو أن عناك 10000000 هندي أو يمني غيره, الأجنبي
        _ المستفيد من فرق تحويل العمله _ لا يمكنه المطالبة بالمزيد و إلا سيرحل.. قلي بالله عليك من أصحاب العمل سيرفض وجود “عبد” بمسمى عامل.

        فما هي الميزة الخارقة للأجنبي و أغلبهم لا يحصل على تدريبه سوى في السعودية .. حتى أصبحنا من أكبر مراكز التدريب في العالم

        لا ميزه له سوى أنه قليل التكلفة و مسيطر عليه بشكل كامل

        أتكلم هنا عن أصحاب الشركات الحقيقية أما الوهمية الذين يغرقون السوق بملايين الرجال الغرباء العزاب فلهم مقام آخر.

        نتمنى أن نرى لك يا أستاذي الغالي مقالات عن نظام الكفاله ماله و ماعليه .. لعلنا نستطيع أن نقدم شيئاً لوطننا الغالي

  2. ابو ياسر كتب:

    السلام عليكم
    احيك واحيي روحك الغيوره على ابناء بلدك ولكن هل من مجيب هل هناك من يسمع كلام الغيورين امثالك من تكلمة عنهم لا يريدون الامور تصير الى المصلحة لشباب الوطن بل يريدون احتقان الشباب ونفاذ الصبر لديهم وبعدها الله يستر

    • وعلكيم السلام ورحمة الله أخي أبوياسر
      حياك الله، وشكر لك زيارتك الغالية وتعليقك. نسأل الله جميعاً أن يكتب لهذه البلاد وأهلها وشبابها الصلاح والسداد قريباً قبل فوات الأوان. دوري وغيري من الكتاب لا يتعدّى المشاركة بالرأي، والقرار في الأخير يتحمّل مسؤوليته تلك الأجهزة المعنية، التي بكل أسف ومليون أسف أقولها أن نظرتها ورؤيتها لا يتجاوز نطاقها خرم الأبرة، وكل هذا بكل حرقة أقولها يتم على حساب مصالح كلية للوطن وأهله، غفل عنها أولئك العاملين في تلك الأجهزة، والله المستعان من عواقب تلك الإجراءات الضيقة الأفق التي يتم اتخاذها من فترة لأخرى دون إدراك حقيقي لنتائجها السلبية لاحقاً على مقدرات الوطن وشبابه.