الاستثمار الرياضي والتخصيص (4 – 4)

أكملُ من حيث انتهيت بالأمس، وتحديداً عن عوائد الاستثمار المتأتية من الشراكة الاستثمارية بين الأندية وداعميها من حكومة وأعضاء شرف وشركات وجماهير، بإدارةٍ نظامية من قبل شركاتٍ استثمارية مرخصة، والتي اتضح لنا أنها شراكة مربحة للجميع! وتختلف جذرياً عن جميع ما سبقها من شراكات بين الأندية وأي طرفٍ آخر!
قد يقول قائلٌ إننا إذا تجاوزنا جدلاً إمكانية تحقق ذلك المشروع نظامياً (احتمال تعرقله بيروقراطياً)؛ فإن شريحة الأندية المستفيدة لن تتجاوز ذات الجماهيرية! قائلاً له إن العلاقة هنا (علاقة استثمارية بحتة)، بمعنى أن (المستثمرين) بدلاً من قولنا (الداعمين) في نهاية الأمر : (1) سيتحقق لهم عائد على رأس المال المدفوع! (2) يأتي هنا دور الحكومة بالدرجة الأولى ثم الشركات المساهمة لتحقيق التوازن في حصص الأندية.
وإكمالاً لتقديراتي الأولية؛ يمكن القول إن الأندية الممتازة في حال تقدّمت خطوات في هذا المشروع، ونجحتْ في استقطاب نحو 18 مليار ريال في بداية المرحلة والتي سيتم دفع أغلبها لمرة واحدة فقط ، فإن عائداً سنوياً بنحو 15%، يعني تحقق مكاسب سنوية تتوزع بافتراض مشاركة المستثمرين (حكومة، أعضاء شرف، شركات مساهمة، جماهير) في 50% من الأرباح، على النحو التالي: ستكون حصة الأندية منها نحو 1.5 مليار ريال (بمتوسط 106.1 مليون ريال لكل نادٍ سنوياً)، وحصة الجهات المستثمرة نحو 1.4 مليار ريال، وحصة شركات الاستثمار المديرة نحو 135 مليون ريال. وفي حال آثرت الجهات المستثمرة التنازل عن نصيبها من الأرباح مع حق احتفاظهم بملكية أصل الاستثمار، فإن العوائد السنوية للأندية قد ترتفع إلى أكثر من 2.8 مليار ريال (بمتوسط 202.5 مليون ريال لكل نادٍ سنوياً).
الجدير ذكره في الختام، أن ارتفاع الدخول المادية بالنسبة للأندية سيعزز قدرتها، ويوسّع فرصها في إنجاح (الاستراتيجية الوطنية للشباب)، كما سيحقق لها خيارات أوسع مما نتصور بأرقام اليوم على مستوى بقية قنواتها الربحية الأخرى.

صحيفة الشرق: http://www.alsharq.net.sa/2012/02/23/136885

نبذة قصيرة عن عبدالحميد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف الرأي, وماذا بعد؟! - الشــرق. الأوسمة: , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

التعليقات مغلقة.